مملكة الحيوانات

تعدّ مملكة الحيوانات مملكة ضخمة جداً تتضمن العديد العديد من أنواع الحيوانات المختلفة، فمنها الكبير كالحيتان والدببة وغيرها، ومنها الصغير كالسناجب والفئران، ومنها ما هو مفترس يتغذّى على اللحوم مثل الأسود والنمور، ومنها ما هو أليف كالقطط والأحصنة وسواهما، والكثير من الأنواع الأخرى التي لا تعدُّ ولا تُحصى بسهولة، إلّا أنّ للحيوانات على اختلافها فوائد كثيرة جداً للإنسان، فمخطئ من يظنّ أنّ الحيوانات لا فائدة لها تذكر.


فوائد الحيوانات

تتعدّد فوائد الحيوانات بالنسبة للإنسان، فقد استخدم البشر الحيوانات مثل الجمال، والأحصنة، والحمير منذ القِدم للتنقّل خاصة في الأماكن الوعرة كالجبال والوديان، أو الطرق الضيقة، كما كانوا يستخدمونها في الحروب، بالإضافة إلى أنّهم كانوا يحمّلون عليها بضائعهم وينقلونها لمسافات طويلة، وعلى ظهورها يسافرون إلى البلدان البعيدة أسابيع بل شهور طويلة، إلّا أنّ هذا الاستخدام قلّ في عصرنا الحالي بسبب وجود وسائل النقل الحديثة، ومن فوائد الحيوانات الأخرى للإنسان أنّها مصدر للغذاء، فهل يستطيع الإنسان الاستغناء عن الأسماك، والطيور، والأغنام، والأبقار وغيرها في غذائه؟! أم هل يستطيع الاستغناء عمّا تنتجه بعض الحيوانات من حليب يُصنع منه العديد العديد من المنتجات؟، كما أنّ ريش الطيور، وفراء بعض الحيوانات يُستخدم في صنع منتجات عديدة لا نستغني عنها.


من فوائد الحيوانات للبيئة أنّ بعض الحيوانات المفترسة التي تتغذى على جثث الحيوانات الأخرى تساعد على بقاء هذه البيئة نظيفة وخالية من الأمراض، كما أنّ بعضها يُستخدم في حراثة الأرض خاصة في الأرياف، بالإضافة إلى أنّ بعض الحشرات كالنحل والذباب تساعد على تلقيح النبات التي لا يُثمر بدونها، ولا ننسى أنّ بعض أنواع الحيوانات أيضاً يستخدم لتجارب الإنسان في المختبرات مثل الفئران، حيث تساعد هذه التجارب على اكتشاف أدوية لبعض الأمراض وغيرها، فيما يستخرج من بعضها الآخر بعض المواد النافعة مثل العنبر الذي يستخرج من الحيتان، والأنسلوين الذي يُستخرج من الأحصنة والأبقار وغيرها.


الخاتمة

الحيوانات ثروة عظيمة علينا المحافظة عليها بمنع الصيد الجائر لأنّ بعضها قد شارف على الانقراض، كما يتوجّب علينا الرفق بها فهي مخلوقات وضع بها الله أرواحاً ليس علينا أن نؤذيها أو نحبسها كما يفعل البعض.