نعمة الماء

الماء هو أحد أهم النعم التي أنعمها الله عليها، فقال الله تعالى: (وجعلنا من الماء كل شيء حي، وذلك يؤكّد على أهمية الماء لجميع المخلوقات على وجه الأرض، فيعتبر الماء سرّ الحياة وأساسها، حيث يعتمد جسم الإنسان المكّون من 70% من الماء عليه، كما تعتمد النباتات والحيوانات عليه للنمو والازدهار، فلا حياة بلا ماء.


أهمية الماء

يشكل الماء نسبة 71% تقريباً من مساحة الكرة الأرضية، ويوجد في البحار، والمحيطات، والأنهار، والمياه الجوفية، بالإضافة إلى مياه الأمطار، وتختلف أهمية الماء من مخلوق إلى آخر، فيستخدم الإنسان الماء في المأكل والمشرب، وغسل الملابس، والأواني، وتنظيف الأماكن التي يعيش بها، كما يلعب الماء دوراً في تنظيم درجة حرارة جسم الإنسان وطرد السموم منه، بالإضافة إلى أنّه يدخل في تكوين خلايا الجسم، علاوة على ذلك يُستخدم الماء في ريّ المحاصيل الزراعية حتى تكبر وتثمر، وبدونه تذبل النباتات وتموت، وتحتاج الحيوانات الماء للبقاء على قيد الحياة، إذ يزوّد الماء أجسام الحيوانات بالطاقة، ويساعدها في امتصاص العناصر الغذائية والتخلص من المواد الضارّة، بالإضافة إلى أن الماء يعتبر موطن العديد من الكائنات الحية، مثل الأسماك، والحيتان، والسلاحف، والدلافين، أما بالنسبة إلى أهمية الماء في مجال الصناعة، فهو يساهم بالحفاظ على الأغذية من خلال تجميد الطعام، كما يلعب دوراً في إنتاج الطاقة الكهربائية المستخدمة في عمليات التبريد، وتستهلك المصانع كميات كبيرة من الماء في الإنتاجات المختلفة.


طرق الحفاظ على الماء

يجب الحفاظ على الماء ومصادره، وذلك من خلال الاعتدال في استخدامه، فلا يجب الإسراف فيه بشكل يؤدي إلى نقصانه، كما يجب الحفاظ على نظافة الأنهار، والبحار وعدم رمي الأوساخ فيها لتجنّب تلوث المياه التي يمكن أن يتسبب بالعديد من الأمراض لجميع الكائنات الحية، مثل الأسماك والإنسان، بالإضافة إلى ذلك، يجب تربية الأبناء وتوعية الأهل والأصدقاء بأهمية ترشيد استهلاك الماء.


الخاتمة

أينما وُجد الماء وُجدت الحياة، حيث يُعدّ من أهم مصادر الحياة على كوكب الأرض لأهميته، فلا يوجد كائن لا يحتاج الماء للعيش، وغياب الماء يؤثر بشكل كبير على الحياة على الأرض، فكم من شعوب عانت أثر الجفاف، لذلك يجب تذكر أهمية الماء دائماً والحفاظ عليه، وشكر الله على نعمته هذه.