الصحة كنز

قالوا قديماً: "الجسم السيلم مَصيف للروح، أمّا الجسم العليل فسجن لها"، العقل السليم في الجسم السليم هي عبارة صغيرة بمفرداتها لكنّها كبيرة بمفهومها، فأن يقوم بالإنسان بالسعي لجعل عقله سليماً أمر مهم ينعكس عليه طوال حياته، ولأنّ الله ميزنا بالعقل يجب على الإنسان أن يقوم بتنمية عقله من جميع الجوانب الأدبية، والعلمية، والاجتماعية والثقافية أيضاً ليكون أكثر فهماً وذكاء؛ فإذا نجح في تنمية عقله سينجح بامتلاك جسد قوي؛ فالعقل السليم يجب أن يكون أحد أهم أولويات الإنسان.


العقل السليم

نستطيع القول بأنّ العقل والجسم يرتبطان من خلال الأفكار، فإذا كان تفكير العقل إيجابياً فسينعكس ذلك بالتأكيد على امتلاك جسم وصحة سليمين، وعلى العكس تماماً إذا كان التفكير سلبيّاً فسيتأثّر الجسم بشكل سلبيّ، فإذا كان الإنسان يعاني من زيادة في الوزن مثلاً، والتفكير الدائم بأنه لن يستطيع أن يخفف من وزنه فستؤثّر تلك الأفكار عليه وعلى صحته سلباً ولن يستطيع إنقاص وزنه.


طرق المحافظة على الجسم

يمكننا المحافظة على جسم مثالي بالتفكير بالأمور الإيجابية، وبالتغذية السليمة؛ فالبتغذية السليمة المتوازنة يحصل الإنسان على احتياجاته من الفيتامينات كفيتامين د، وفيتامين سي، والحديد، والزنك، وغيرها، كما أنّ شرب الماء له دور رئيس في بناء الجسم؛ فهو يشغل ما نسبته 75% من جسم الإنسان بما في ذلك عقله، لذا له دور كبير بتقليل الشعور بالتعب والإرهاق، كما أنّه يسهّل عملية الهضم، وطرد السموم من الجسم، ويحافظ على درجة حرارة الجسم، وللممارسة الرياضة أيضاً دور كبير في المحافظة على الجسم فمن خلالها يشعر الإنسان بالنشاط والبهجة إذا بدأ صباحه بها، كما أنّها تحافظ على الجسم من أمراض القلب وتساعد على النوم بشكل منتظم، يُضاف إلى ذلك اتّباع نظام غذائي مناسب يتناول فيه الإنسان وجبات الطعام في مواعيدها الصحيحة بكميات معقولة، ويقوم بالتركيز على الأطعمة التي تحتوي عناصر مهمة مثل البروتين، والمعادن وغيرها.


المحافظة على العقل

يستطيع الإنسان الحفاظ على عقله سليماً بتنميته من خلال القراءة المستمرة فهي مفتاح لصحة العقل، وبالتفكير الإيجابي، وتمرينه من خلال حلّ الأحاجي مثل مكعب الروبيك، وحل المتاهات مثلاً، فمن خلالهما يشعر الإنسان بالتسلية ويفيد عقله بالوقت نفسه.


الخاتمة

العقل والجسم كلمتان متلازمتان لا يمكننا الاستغناء عن أحدهما، فلكي يكون جسم الإنسان سليماً يجب أن يكون عقله سليماً، ولكي يكون عقله سليماً لا بد أيضاً أن يكون جسمه سليماً، لذا على الإنسان ألّا يهملهما، وأن يسعى جاهداً للحفاظ على ما أعطاه إيّاه الله من أمانة..